Anstasia Forum
تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ،التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . يسوع معاك
Anstasia Forum
تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ،التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . يسوع معاك
Anstasia Forum
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةLatest imagesالتسجيلدخول

 

 تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
† jos †


ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 42
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Empty
مُساهمةموضوع: تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2   تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Emptyالجمعة سبتمبر 28, 2007 4:26 pm

تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير‏ الرب‏ ‏راعي‏ ‏أ/ مز‏ 22 23‏ بقلم‏ ‏قداسة‏ ‏: البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث
هذا‏ ‏المزمور‏ ‏هو‏ ‏من‏ ‏مزامير‏ ‏صلاة‏ ‏الساعة‏ ‏الثالثة‏.‏ ويسمي‏ ‏مزمور‏ ‏الراعي‏, ‏وهو‏ ‏مزمور‏ ‏محبوب‏ ‏من‏ ‏جميع‏ ‏الناس‏. ‏وله‏ ‏ميزة‏ ‏أنه‏ ‏لا‏ ‏توجد‏ ‏فيه‏ ‏أية‏ ‏طلبة‏.
‏المرتل‏ ‏لا‏ ‏يطلب‏ ‏فيه‏ ‏شيئا‏.. ‏ولا‏ ‏يوجد‏ ‏فيه‏ ‏اعتراف‏ ‏بالخطية‏, ‏ولا‏ ‏توسل‏ ‏لنوال‏ ‏الغفران‏, ‏ولا‏ ‏حزن‏ ‏ولا‏ ‏انسحاق‏.‏ إنما‏ ‏يشمل‏ ‏إحساسا‏ ‏بوجود‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حياة‏ ‏الإنسان‏.‏ فرح‏ ‏برعاية‏ ‏الله‏ ‏وعنايته‏ ‏فيقول‏ ‏في‏ ‏ذلك‏:‏ الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏, ‏في‏ ‏مراع‏ ‏خضر‏ ‏يربضني‏, ‏وإلي‏ ‏ماء‏ ‏الراحة‏ ‏يوردني‏.‏ كون‏ ‏أنك‏ ‏تشعر‏ ‏أنك‏ ‏محتاج‏ ‏إلي‏ ‏رعاية‏, ‏هي‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الاتضاع‏. ‏وكون‏ ‏أنك‏ ‏تشعر‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يرعاك‏.
‏لاشك‏ ‏أن‏ ‏ذلك‏ ‏يغرس‏ ‏في‏ ‏نفسك‏ ‏شعورا‏ ‏بالاطمئنان‏, ‏وفيها‏ ‏شكر‏ ‏لله‏, ‏وسلام‏ ‏قلبي‏..‏ عبارة‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏معناها‏ ‏أنني‏ ‏لست‏ ‏وحدي‏.‏ أنا‏ ‏لا‏ ‏أعيش‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الدنيا‏ ‏وحيدا‏ ‏متعبا‏, ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏المعونة‏.. ‏إنما‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏.‏ الناس‏ ‏لهم‏ ‏من‏ ‏يهتم‏ ‏بهم‏, ‏ولهم‏ ‏من‏ ‏يسندهم‏ ‏ويحميهم‏ ‏ويرعاهم‏. ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فلي‏ ‏الله‏ ‏نفسه‏. ‏الله‏ ‏نفسه‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يرعاني‏.‏ ولأن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏يرعاني‏, ‏لذلك‏ ‏لا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏.‏
ما‏ ‏دام‏ ‏الله‏ ‏يرعاني‏, ‏فسوف‏ ‏أعيش‏ ‏في‏ ‏سلام‏ ‏وفي‏ ‏اطمئنان‏, ‏وفي‏ ‏فرح‏ ‏لا‏ ‏يدخل‏ ‏القلق‏ ‏كله‏, ‏وهذا‏ ‏حق‏.‏ ولكني‏ ‏هنا‏ ‏أتكلم‏ ‏عن‏ ‏علاقة‏ ‏خاصة‏ ‏لي‏ ‏مع‏ ‏الله‏.‏ أنا‏ ‏شخصيا‏ ‏لي‏ ‏علاقة‏ ‏مع‏ ‏الله‏. ‏وأنا‏ ‏شخصيا‏ - ‏كفرد‏ ‏كإنسان‏ - ‏أشعر‏ ‏بيد‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏حياتي‏, ‏وأشعر‏ ‏بأن‏ ‏الله‏ ‏يرعاني‏, ‏وأنه‏ ‏يهتم‏ ‏بي‏.‏ هذه‏ ‏مشاعر‏ ‏قلب‏ ‏فرحان‏ ‏بربنا‏, ‏قلب‏ ‏حاسس‏ ‏بربنا‏ ‏في‏ ‏حياته‏, ‏شاعر‏ ‏بوجود‏ ‏ربنا‏ ‏في‏ ‏حياته‏, ‏وبحفظ‏ ‏الله‏ ‏وستر‏ ‏الله‏, ‏ومعونة‏ ‏الله‏, ‏واهتمام‏ ‏الله‏ ‏به‏ ‏بصفة‏ ‏خاصة‏.‏ يعني‏ ‏أنك‏ ‏لست‏ ‏تائها‏ ‏أو‏ ‏ضائعا‏ ‏وسط‏ ‏ملايين‏ ‏من‏ ‏البشر‏ ‏الذين‏ ‏يهتم‏ ‏بهم‏ ‏الله‏.‏ إنما‏ ‏لك‏ ‏علاقة‏ ‏خاصة‏ ‏مع‏ ‏الله‏.
‏لست‏ ‏ضائعا‏ ‏وسط‏ ‏الزحمة‏ ‏ما‏ ‏أكثر‏ ‏وجود‏ ‏رعاة‏ ‏لهم‏ ‏آلاف‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يرعونهم‏. ‏وعلي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏يوجود‏ ‏واحد‏ ‏أو‏ ‏اثنان‏ ‏أو‏ ‏ثلاثة‏ ‏أو‏ ‏أكثر‏ ‏يضيعون‏ ‏وسط‏ ‏زحام‏ ‏الناس‏ ‏من‏ ‏حولهم‏. ‏لا‏ ‏يحس‏ ‏بهم‏ ‏الراعي‏ ‏لكثرة‏ ‏مشغولياته‏!! ‏أما‏ ‏أنا‏ ‏فالرب‏ ‏يرعاني‏. ‏وفي‏ ‏وسط‏ ‏ملايين‏ ‏الملايين‏ ‏من‏ ‏مخلوقاته‏, ‏يعطيني‏ ‏اهتماما‏ ‏خاصا‏ ‏في‏ ‏حياتي‏, ‏بسبب‏ ‏المحبة‏ ‏التي‏ ‏بيني‏ ‏وبينه‏.‏ هذه‏ ‏نقطة‏ ‏عملية‏ ‏مفرحة‏ ‏بلا‏ ‏شك‏.‏ يفرح‏ ‏قلبي‏ ‏طبعا‏ ‏أن‏ ‏أشعر‏ ‏بهذا‏..‏ وهذه‏ ‏النقطة‏ ‏المفرحة‏ ‏نجدها‏ ‏في‏ ‏القداس‏ ‏الغريغوري‏:‏ ففي‏ ‏صلواته‏ ‏نجد‏ ‏علاقة‏ ‏خاصة‏ ‏بين‏ ‏الفرد‏ ‏والله‏ ‏يقول‏ ‏له‏ ‏أقمت‏ ‏لي‏ ‏السماء‏ ‏سقفا‏. ‏ومهدت‏ ‏لي‏ ‏الأرض‏ ‏لكي‏ ‏أمشي‏ ‏عليها‏ ‏يقول‏ ‏لي‏, ‏وليس‏ ‏لنا‏.. ‏هذه‏ ‏السماء‏ ‏أقامها‏ ‏الله‏ ‏لأجلي‏ ‏أنا‏.
‏ومهد‏ ‏الأرض‏ ‏من‏ ‏أجلي‏ ‏أنا‏.. ‏ويقول‏ ‏أيضا‏ ‏من‏ ‏أجلي‏ ‏ألجمت‏ ‏البحر‏. ‏من‏ ‏أجلي‏ ‏أخضعت‏ ‏طبيعة‏ ‏الحيوان‏.. ‏أرسلت‏ ‏الناموس‏ ‏من‏ ‏أجلي‏...‏ شعورك‏ ‏بعلاقة‏ ‏خاصة‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏الله‏.‏ الله‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏إلها‏ ‏للعالم‏ ‏كله‏, ‏وأنت‏ ‏مجرد‏ ‏شئ‏ ‏بسيط‏ ‏في‏ ‏العالم‏.
‏ وإنما‏ ‏هو‏ ‏أيضا‏ ‏إله‏ ‏لك‏ ‏أنت‏ ‏بالذات‏.‏ ربنا‏ ‏كما‏ ‏صلب‏ ‏ومات‏ ‏لأجل‏ ‏العالم‏, ‏هو‏ ‏كذلك‏ ‏صلب‏ ‏ومات‏ ‏لأجلك‏ ‏أنت‏. ‏ومن‏ ‏أجلك‏ ‏أنت‏ ‏بالذات‏, ‏لأجل‏ ‏خطاياك‏ ‏الخاصة‏. ‏هكذا‏ ‏أحب‏ ‏الله‏ ‏العالم‏.. (‏يو‏ 3:16). ‏وهكذا‏ ‏أحبك‏ ‏أنت‏ ‏كفرد‏.‏ الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏شعور‏ ‏جميل‏ ‏عن‏ ‏رعاية‏ ‏الله‏.‏ وربنا‏ ‏فعلا‏ ‏يحب‏ ‏الرعاية‏. ‏والرعاية‏ ‏لها‏ ‏معني‏ ‏خاص‏ ‏عنده‏.‏
ويقول‏ ‏أنا‏ ‏هو‏ ‏الراعي‏ ‏الصالح‏ ‏والراعي‏ ‏الصالح‏ ‏يبذل‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏الخراف‏ (‏يو‏ 10:11). ‏والرسول‏ ‏يتكلم‏ ‏عن‏ ‏الله‏ ‏فيقول‏ ‏عنه‏ ‏راعي‏ ‏أنفسكم‏ ‏وأسقفها‏ (1‏بط‏ 2:25). ‏ثم‏ ‏يسميه‏ ‏أيضا‏ ‏رئيس‏ ‏الرعاة‏ (1‏بط‏ 5:4). ‏وفي‏ ‏سفر‏ ‏حزقيال‏ ‏النبي‏ ‏يقول‏ ‏أنا‏ ‏أرعي‏ ‏غنمي‏ ‏وأربضها‏ - ‏يقول‏ ‏السيد‏ ‏الرب‏ - ‏وأطلب‏ ‏الضال‏, ‏وأسترد‏ ‏المطرود‏, ‏وأجبر‏ ‏الكسير‏, ‏وأعصب‏ ‏الجريح‏.. (‏حز‏ 34:15).‏ والله‏ ‏أقام‏ ‏في‏ ‏الأرض‏ ‏رعاة‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏الكهنوت‏.‏ ويقول‏ ‏القديس‏ ‏بولس‏ ‏الرسول‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏لأساقفة‏ ‏أفسس‏ ‏احترزوا‏ ‏لأنفسكم‏ ‏ولجميع‏ ‏الرعية‏ ‏التي‏ ‏أقامكم‏ ‏الروح‏ ‏القدس‏ ‏فيها‏ ‏أساقفة‏, ‏لترعوا‏ ‏كنيسة‏ ‏الله‏ ‏التي‏ ‏اقتناها‏ ‏بدمه‏ (‏أع‏ 20:28).‏ إنه‏ ‏عمل‏ ‏رعاية‏, ‏وعصا‏ ‏رعاية‏ ‏تعطي‏ ‏للأسقف‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏سيامته‏..
‏وفي‏ ‏الواقع‏ ‏أن‏ ‏الراعي‏ ‏له‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏مكانة‏ ‏معينة‏.. ‏سأشرح‏ ‏قليلا‏ ‏عنها‏ ‏لنفهم‏ ‏مكانتها‏..‏ كثير‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏ائتمنهم‏ ‏الله‏ ‏علي‏ ‏شعبه‏, ‏جعلهم‏ ‏يشتغلون‏ ‏بالرعي‏ ‏أولا‏:‏ موسي‏ ‏تهذب‏ ‏بكل‏ ‏حكمة‏ ‏المصريين‏ (‏أع‏ 7:22). ‏ولكن‏ ‏هذا‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏كافيا‏. ‏تربي‏ ‏في‏ ‏القصر‏ ‏الملكي‏ ‏بكل‏ ‏تربية‏ ‏أولاد‏ ‏الملوك‏. ‏وتدرب‏ ‏علي‏ ‏أمور‏ ‏من‏ ‏قيادة‏ ‏الجيش‏, ‏ولكن‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لمن‏ ‏يكن‏ ‏كافيا‏. ‏فأخذه‏ ‏الله‏ ‏وجعله‏ ‏يرعي‏ ‏الغنم‏ ‏لمدة‏ ‏أربعين‏ ‏سنة‏, ‏فلماذا؟ لأن‏ ‏مهنة‏ ‏الرعي‏ ‏تعطي‏ ‏عواطف‏ ‏الحب‏ ‏والحنان‏ ‏والشفقة‏, ‏والهدوء‏ ‏والطيبة‏. ‏الراعي‏ ‏يحب‏ ‏غنماته‏, ‏ويشفق‏ ‏عليها‏ ‏كل‏ ‏الإشفاق‏ ‏ويقوده‏ ‏إلي‏ ‏العشب‏ ‏الأخضر‏ ‏وإلي‏ ‏الماء‏.‏
وتوجد‏ ‏علاقة‏ ‏طيبة‏ ‏وارتباط‏ ‏بين‏ ‏الراعي‏ ‏وغنمه‏.‏ تجد‏ ‏الراعي‏ ‏يمشي‏, ‏والغنم‏ ‏تتبعه‏ ‏وتمشي‏ ‏وراءه‏. ‏حيثما‏ ‏يسير‏, ‏غنماته‏ ‏معه‏.
‏في‏ ‏كل‏ ‏اتجاه‏ ‏يتجه‏ ‏إليه‏. ‏خرافي‏ ‏تسمع‏ ‏صوتي‏ ‏وتتبعني‏.. ‏تميز‏ ‏صوتي‏ ‏وتتبعه‏ ‏أما‏ ‏الغريب‏ ‏فلا‏ ‏تتبعه‏, ‏بل‏ ‏تهرب‏ ‏منه‏, ‏لأنها‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏صوت‏ ‏الغرباء‏ ‏هكذا‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ (‏يو‏ 10: 5,4).‏ لو‏ ‏أن‏ ‏أحدا‏ ‏فيكم‏ ‏رأي‏ ‏زريبة‏ ‏غنم‏, ‏وقد‏ ‏فتح‏ ‏الراعي‏ ‏بابها‏, ‏سيري‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏الغنم‏ ‏متجهة‏ ‏بأنظارها‏ ‏إليه‏. ‏تعرف‏ ‏وتركز‏ ‏وجهها‏ ‏فيه‏, ‏وتتعلق‏ ‏به‏..
‏والغنم‏ ‏أيضا‏ ‏تميز‏ ‏صوته‏, ‏وتحبه‏, ‏وهو‏ ‏يحبها‏. ‏والراعي‏ ‏يبذل‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏الخراف‏..‏ جميلة‏ ‏عبارة‏ ‏تسمع‏ ‏صوتي‏, ‏ولا‏ ‏تسمع‏ ‏لصوت‏ ‏الغريب‏. ‏يظن‏ ‏البعض‏ ‏أن‏ ‏الغنم‏ ‏لا‏ ‏تفهم‏! ‏كلا‏, ‏إنها‏ ‏تميز‏ ‏صوت‏ ‏راعيها‏, ‏وتحبه‏, ‏وتنظر‏ ‏إليه‏, ‏وتسعي‏ ‏وراءه‏ ‏وتتبعه‏ ‏حيثما‏ ‏سار‏.‏ إن‏ ‏الغنم‏ ‏لو‏ ‏كانت‏ ‏ترعي‏ ‏في‏ ‏أرض‏ ‏معشبة‏, ‏وتجد‏ ‏أن‏ ‏راعيها‏ ‏قد‏ ‏ترك‏ ‏المكان‏, ‏تترك‏ ‏العشب‏ ‏وتسعي‏ ‏وراءه‏. ‏إن‏ ‏الراعي‏ ‏عندها‏ ‏أهم‏ ‏من‏ ‏العشب‏ ‏ومن‏ ‏الطعام‏.. ‏إنه‏ ‏قلبها‏ ‏المحب‏ ‏اللطيف‏.‏ والراعي‏ ‏يمسك‏ ‏عصا‏, ‏يقود‏ ‏بها‏ ‏غنمه‏. ‏لا‏ ‏يضرب‏ ‏بها‏ ‏أبدا‏. ‏إنما‏ ‏يرشد‏ ‏بها‏. ‏وفي‏ ‏إرشاده‏ ‏للغنم‏, ‏قد‏ ‏يمسها‏ ‏بعصاه‏, ‏ولكنه‏ ‏لا‏ ‏يضربها‏. ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏المزمور‏: ‏عصاك‏ ‏وعكازك‏, ‏هما‏ ‏يعزيانني‏.‏ سبب‏ ‏تعزية‏ ‏لي‏. ‏متي‏ ‏تكون‏ ‏العصا‏ ‏سبب‏ ‏تعزية؟ هذا‏ ‏أمر‏ ‏يعرفه‏ ‏الرعاة‏, ‏وتعرفه‏ ‏الرعية‏. ‏إن‏ ‏عصا‏ ‏الراعي‏ ‏ليست‏ ‏للتأديب‏ ‏أو‏ ‏للأذي‏, ‏إنما‏ ‏للإرشاد‏ ‏والتوجيه‏ ‏بطريقة‏ ‏خفيفة‏. ‏والخراف‏ ‏تحب‏ ‏عصا‏ ‏الراعي‏ ‏حينما‏ ‏تلمس‏ ‏أجسادها‏..‏ تدرب‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏الآباء‏ ‏علي‏ ‏الرعي‏, ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏يدخلوا‏ ‏إلي‏ ‏الرعاية‏.‏ داود‏ ‏النبي‏ - ‏مثل‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏ - ‏تدرب‏ ‏في‏ ‏الرعي‏.‏ هذا‏ ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏, ‏كان‏ ‏من‏ ‏أنجح‏ ‏الرعاة‏ ‏في‏ ‏التاريخ‏. ‏ولم‏ ‏يكن‏ ‏راعيا‏ ‏عاديا‏. ‏كان‏ ‏يمشي‏ ‏معهم‏ ‏بالمزمار‏ ‏والقيثار‏, ‏يغني‏ ‏لهم‏ ‏أغاني‏ ‏حلوة‏. ‏لم‏ ‏يحدث‏ ‏أن‏ ‏غنيمات‏ ‏قد‏ ‏سمعت‏ ‏راعيا‏ ‏حلو‏ ‏الصوت‏ ‏مثل‏ ‏داود‏..!
‏إنه‏ ‏راع‏ ‏موسيقي‏, ‏راع‏ ‏يغني‏, ‏راع‏ ‏عازف‏.. ‏إنه‏ ‏الراعي‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يشنف‏ ‏أسماع‏ ‏غنيماته‏, ‏وليس‏ ‏فقط‏ ‏يأخذها‏ ‏إلي‏ ‏الخضرة‏.. ‏كانت‏ ‏الغنيمات‏ ‏تأكل‏, ‏وتسمع‏ ‏الموسيقي‏ ‏في‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏.. ‏أية‏ ‏غنيمات‏ ‏تمتعت‏ ‏بمثل‏ ‏هذا؟‏!‏ حينما‏ ‏يقل‏ ‏داود‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏, ‏إنما‏ ‏يقولها‏ ‏وهو‏ ‏فاهم‏ ‏تماما‏ ‏معني‏ ‏الرعاية‏. ‏من‏ ‏النوع‏ ‏الجميل‏ ‏الذي‏ ‏تدرب‏ ‏عليه‏ ‏هو‏ ‏نفسه‏.‏ إن‏ ‏النفس‏ ‏المحبة‏ ‏لله‏ ‏تقول‏ ‏في‏ ‏سفر‏ ‏النشيد‏ ‏أنا‏ ‏لحبيبي‏, ‏وحبيبي‏ ‏لي‏, ‏الراعي‏ ‏بين‏ ‏السوسن‏ (‏نش‏ 6:3). ‏يرعاني‏ ‏وسط‏ ‏الورود‏ ‏والزنابق‏.. ‏يرعي‏ ‏النفس‏. ‏لذلك‏ ‏حينما‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏كلمة‏ ‏الراعي‏, ‏إنما‏ ‏نتكلم‏ ‏عن‏ ‏كلمة‏ ‏كبيرة‏ ‏وعميقة‏.
‏ داود‏ ‏رعي‏ ‏الغنم‏, ‏والله‏ ‏رعاه‏.‏ والقديس‏ ‏أوغسطينوس‏ ‏يقول‏ ‏لله‏ ‏وهو‏ ‏يصلي‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏شعبه‏: ‏أنا‏ ‏يارب‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليهم‏ ‏الراعي‏. ‏ولكن‏ ‏بالنسبة‏ ‏إليك‏ ‏مجرد‏ ‏خروف‏ ‏صغير‏ ‏من‏ ‏قطيعك‏.. ‏أطلب‏ ‏إليك‏ ‏أن‏ ‏ترعاني‏ ‏وترعاهم‏.‏ الله‏ ‏هو‏ ‏الراعي‏ ‏المهتم‏ ‏بالكل‏.‏ إنه‏ ‏الراعي‏ ‏الصالح‏. ‏الذي‏ ‏لما‏ ‏كان‏ ‏يرعي‏ ‏مائة‏, ‏وواحد‏ ‏منها‏ ‏قد‏ ‏تاه‏. ‏ترك‏ ‏التسعة‏ ‏والتسعين‏, ‏وذهب‏ ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏الواحد‏. ‏أي‏ ‏لا‏ ‏يترك‏ ‏أحدا‏ ‏من‏ ‏رعايت‏. ‏بل‏ ‏يهتم‏ ‏بالكل‏. ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏الضال‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏الجبال‏ ‏والتلال‏ ‏طافرا‏ ‏علي‏ ‏الجبال‏, ‏وقافزا‏ ‏علي‏ ‏التلا‏ (‏نش‏ 2:8) ‏يبحث‏ ‏عن‏ ‏رعيته‏. ‏إنه‏ ‏الراعي‏ ‏الصالح‏ ‏الذي‏ ‏يبذل‏ ‏نفسه‏ ‏عن‏ ‏الخراف‏.‏ الكتاب‏ ‏يقدم‏ ‏لنا‏ ‏أمثلة‏ ‏عديدة‏ ‏لرعاية‏ ‏ربنا‏.‏ رعاية‏ ‏الشعب‏ ‏في‏ ‏البرية‏. ‏يظللهم‏ ‏ويقودهم‏ ‏بالسحاب‏ ‏في‏ ‏النهار‏, ‏وبعمود‏ ‏النار‏ ‏في‏ ‏الليل‏ (‏خر‏ 13:21). ‏الراعي‏ ‏الذي‏ ‏يرسل‏ ‏لهم‏ ‏المن‏ ‏والسلوي‏ (‏خر‏ 16), ‏ويفجر‏ ‏لهم‏ ‏الماء‏ ‏من‏ ‏الصخرة‏ (‏خر‏ 17: 6)..‏ الراعي‏ ‏الذي‏ ‏يقود‏ ‏إلي‏ ‏مراع‏ ‏خضراء‏.. ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يرعي‏ ‏يونان‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏بطن‏ ‏الحوت‏ (‏يون‏ 2), ‏ودانيال‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏جب‏ ‏الأسود‏ (‏دا‏ 6). ‏ويرعي‏ ‏الثلاثة‏ ‏فتية‏ ‏وهم‏ ‏في‏ ‏أتون‏ ‏النار‏ (‏دا‏ 3). ‏ويرعي‏ ‏المسبيين‏ ‏وهم‏ ‏عند‏ ‏أنهار‏ ‏بابل‏.. ‏إن‏ ‏أمثلة‏ ‏رعاية‏ ‏الله‏ ‏لا‏ ‏تدخل‏ ‏تحت‏ ‏حصر‏..‏
وحينما‏ ‏نقول‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏إنما‏ ‏نقصد‏ ‏يرعاني‏ ‏ماديا‏ ‏وروحيا‏.‏ تشمل‏ ‏رعايته‏ ‏الأمرين‏ ‏معا‏. ‏يرعي‏ ‏الجسد‏ ‏والروح‏, ‏وكذلك‏ ‏النفس‏ ‏والعقل‏ ‏والفكر‏. ‏إنها‏ ‏رعاية‏ ‏شاملة‏ ‏لذلك‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏في‏ ‏المزمور‏...‏ لا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏...‏ كل‏ ‏إنسان‏ ‏يمكنه‏ ‏أن‏ ‏يقول‏, ‏إن‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الناس‏ ‏يرعونني‏. ‏أبي‏ ‏وأمي‏ ‏يهتمان‏ ‏برعايتي‏ ‏في‏ ‏أمور‏ ‏الجسد‏, ‏فيعطياني‏ ‏كفايتي‏ ‏من‏ ‏طعام‏ ‏وشراب‏ ‏وكساء‏. ‏ويوجد‏ ‏مدرسون‏ ‏في‏ ‏المدارس‏ ‏يرعونني‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏الثقافة‏ ‏والعلم‏ ‏والتهذيب‏. ‏كذلك‏ ‏الدولة‏ ‏ترعاني‏, ‏تعطيني‏ ‏الأمن‏ ‏والتموين‏ ‏والمسكن‏ ‏واحتياجات‏ ‏الحياة‏ ‏من‏ ‏كافة‏ ‏النواحي‏..‏ أما‏ ‏الله‏ ‏فيعطيني‏ ‏الكل‏. ‏لا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏.‏ إنه‏ ‏الراعي‏ ‏الذي‏ ‏تتمثل‏ ‏فيه‏ ‏كل‏ ‏احتياجاتي‏.‏ منذ‏ ‏أن‏ ‏عرفت‏ ‏الله‏, ‏لم‏ ‏أعد‏ ‏معوزا‏ ‏شيئا‏..‏ هو‏ ‏وكفي‏. ‏لا‏ ‏أريد‏ ‏غيره‏. ‏لا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏.‏ هو‏ ‏يرعاني‏. ‏لذلك‏ ‏فإن‏ ‏الذين‏ ‏اختبروا‏ ‏رعاية‏ ‏الله‏, ‏لم‏ ‏يعتمدوا‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏بشرية‏. ‏ولا‏ ‏علي‏ ‏الذات‏, ‏ولا‏ ‏علي‏ ‏العالم‏, ‏بل‏ ‏حينما‏ ‏آمن‏ ‏برعاية‏ ‏الله‏ ‏له‏, ‏واختبرها‏ ‏في‏ ‏حياته‏, ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏معوزا‏ ‏لشئ‏.‏ ولا‏ ‏يعوزني‏ ‏أحد‏. ‏ولا‏ ‏أتكل‏ ‏علي‏ ‏ذراع‏ ‏بشر‏.‏ هو‏ ‏الرب‏ ‏الذي‏ ‏يرعاني‏, ‏ولا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏.‏
إنها‏ ‏عبارة‏ ‏يقولها‏ ‏الفرد‏, ‏وتقولها‏ ‏الكنيسة‏, ‏ويقولها‏ ‏العالم‏ ‏كله‏. ‏هو‏ ‏يرعانا‏, ‏ولسنا‏ ‏محتاجين‏ ‏لشئ‏. ‏لأن‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏رعايته‏ ‏لا‏ ‏يغفل‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏احتياجات‏ ‏الإنسان‏. ‏بل‏ ‏يقول‏: ‏إن‏ ‏أباكم‏ ‏السماوي‏ ‏يعلم‏ ‏أنكم‏ ‏تحتاجون‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏كلها‏. ‏لكن‏ ‏اطلبوا‏ ‏أولا‏ ‏ملكوت‏ ‏الله‏ ‏وبره‏. ‏وكل‏ ‏هذه‏ ‏تزاد‏ ‏لكم‏ (‏مت‏ 6: 22, 23).‏ كل‏ ‏هذه‏ ‏تزادونها‏. ‏لا‏ ‏يترككم‏ ‏محتاجين‏ ‏لشئ‏.‏ الله‏ ‏الذي‏ ‏يرعي‏ ‏عصافير‏ ‏السماء‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تزرع‏ ‏ولا‏ ‏تحصد‏ ‏ولا‏ ‏تجمع‏ ‏إلي‏ ‏مخازن‏ (‏مت‏ 6:26). ‏هو‏ ‏يرعاكم‏ ‏الذي‏ ‏يرعي‏ ‏الفراشة‏ ‏التي‏ ‏تطير‏, ‏والدودة‏ ‏التي‏ ‏تدب‏ ‏تحت‏ ‏الحجر‏.. ‏الكل‏ ‏ينال‏ ‏من‏ ‏رعايته‏.. ‏لذلك‏ ‏قل‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏بإيمان‏: ‏الرب‏ ‏يرعاني‏, ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏...‏ يقول‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏ ‏إنسان‏ ‏اختبر‏ ‏الله‏ ‏وعاش‏ ‏معه‏.‏ وذاق‏ ‏الله‏, ‏كما‏ ‏يقول‏ ‏المزمور‏ ‏ذوقوا‏ ‏وانظروا‏ ‏ما‏ ‏أطيب‏ ‏الرب‏ (‏مز‏ 34: 8). ‏انظروا‏ ‏ماذا‏ ‏قال‏ ‏داود‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏خبراته‏ ‏الروحية‏: ‏كنت‏ ‏فتي‏ ‏والآن‏ ‏شخت‏. ‏ولم‏ ‏أجد‏ ‏صديقا‏ ‏تخلي‏ ‏عنه‏, ‏أو‏ ‏فتية‏ ‏له‏ ‏يلتمسون‏ ‏خبزا‏ (‏مز‏ 37: 35).
‏جربت‏ ‏ربنا‏ ‏وعرفته‏.‏ معاملات‏ ‏الله‏ ‏ليست‏ ‏أشياء‏ ‏أقرأها‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏, ‏إنما‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ ‏العملية‏.‏ جربتها‏ ‏وعشتها‏. ‏ومن‏ ‏خبراتي‏ ‏أقول‏: ‏الرب‏ ‏يرعاني‏ ‏فلا‏ ‏يعوزني‏ ‏شئ‏.‏ ينبغي‏ ‏أن‏ ‏تؤمن‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏يرعاك‏ ‏لكي‏ ‏تطمئن‏ ‏من‏ ‏الداخل‏.‏ مسكين‏ ‏الإنسان‏ ‏الذي‏ ‏لا‏ ‏يشعر‏ ‏أنه‏ ‏تحت‏ ‏رعاية‏ ‏الله‏. ‏وأنه‏ ‏محتاج‏ ‏لأحد‏. ‏كلا‏ ‏إن‏ ‏الله‏ ‏فيه‏ ‏الكفاية‏.‏ لكي‏ ‏يذكر‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏تلاميذه‏ ‏بالرعاية‏ ‏الإلهية‏, ‏قال‏ ‏لهم‏ ‏ذات‏ ‏مرة‏ ‏حينما‏ ‏أرسلتكم‏ ‏بلا‏ ‏كيس‏ ‏ولا‏ ‏مزود‏ ‏ولا‏ ‏أحذية‏, ‏هل‏ ‏أعوزكم‏ ‏شئ؟‏ ‏قالوا‏: ‏لا‏ (‏لو‏ 22: 35).‏ أليس‏ ‏الله‏ ‏يرعي‏ ‏الراهب‏ ‏المتوحد‏ ‏في‏ ‏أعماق‏ ‏الجبل‏ ‏وسط‏ ‏الوحوش‏ ‏والدبيب‏, ‏وعدم‏ ‏وجود‏ ‏لوازم‏ ‏الحياة‏ ‏الأساسية‏! ‏الله‏ ‏يجعل‏ ‏قوانين‏ ‏الطبيعة‏ ‏في‏ ‏رعايتك‏. ‏النبات‏ ‏والحيوان‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏رعايتك‏.. ‏في‏ ‏النهار‏ ‏مثلا‏ ‏تقول‏: ‏هذه‏ ‏الشمس‏ ‏أرسلها‏ ‏الله‏ ‏لرعايتي‏, ‏تعطيني‏ ‏النور‏ ‏والدفء‏.. ‏وهكذا‏ ‏النجوم‏ ‏بالليل‏.. ‏كلها‏ ‏لي‏.. ‏وكذلك‏ ‏القمر‏ ‏الجميل‏ ‏الهادئ‏.‏ ولذلك‏ ‏فإن‏ ‏أولاد‏ ‏الذين‏ ‏آمنوا‏ ‏برعايته‏, ‏سلموا‏ ‏له‏ ‏الحياة‏ ‏بالكامل‏.‏
كل‏ ‏منهم‏ ‏يقول‏: ‏أنا‏ ‏لا‏ ‏أقود‏ ‏نفسي‏, ‏ولا‏ ‏أرعي‏ ‏نفسي‏, ‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏. ‏أسلم‏ ‏له‏ ‏نفسي‏ ‏بالكامل‏, ‏وأنام‏ ‏مطمئنا‏ ‏في‏ ‏الأحضان‏ ‏الإلهية‏, ‏شاعرا‏ ‏بالقلب‏ ‏المحب‏ ‏الذي‏ ‏أسند‏ ‏عليه‏ ‏رأسي‏. ‏إنها‏ ‏حياة‏ ‏التسليم‏ ‏إيمانا‏ ‏برعاية‏ ‏الله‏.‏ احذر‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تشك‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏وقت‏, ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏الظروف‏.‏ بطرس‏ ‏الرسول‏ ‏مشي‏ ‏مع‏ ‏الرب‏ ‏علي‏ ‏الماء‏. ‏ولكنه‏ ‏إذ‏ ‏وجد‏ ‏الريح‏ ‏شديدة‏, ‏خاف‏ ‏وابتدأ‏ ‏يغرق‏ (‏مت‏ 14: 30). ‏نسي‏ ‏أن‏ ‏الرب‏ ‏يرعاه‏, ‏فبدأ‏ ‏يسقط‏ ‏في‏ ‏الماء‏. ‏فقال‏ ‏له‏ ‏الرب‏ ‏يا‏ ‏قليل‏ ‏الإيمان‏, ‏لماذ‏ ‏شككت؟‏! (‏مت‏ 14:31). ‏هل‏ ‏الرب‏ ‏يرعاك‏ ‏وأنت‏ ‏ماش‏ ‏في‏ ‏الطريق‏, ‏ولا‏ ‏يرعاك‏ ‏وأنت‏ ‏ماش‏ ‏علي‏ ‏الماء؟‏ ‏نعم‏, ‏إنه‏ ‏يرعاني‏ ‏حتي‏ ‏وأنا‏ ‏في‏ ‏جوف‏ ‏الحوت‏.. ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏. ‏إن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏الرب‏ ‏يرعاني‏, ‏يمتلئ‏ ‏بالإيمان‏.‏ الرب‏ ‏يرعاني‏, ‏مهما‏ ‏كانت‏ ‏الظروف‏ ‏الخارجية‏ ‏صعبة‏..‏ داود‏ ‏قال‏ ‏هذه‏ ‏العبارة‏, ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏فترات‏ ‏الذل‏ ‏والضيق‏ ‏التي‏ ‏قاساها‏, ‏وبخاصة‏ ‏من‏ ‏شاول‏ ‏الملك‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏يطارده‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏مكان‏ ‏ليقتله‏.
‏وجرب‏ ‏أبشالوم‏ ‏ابنه‏ ‏الخائن‏, ‏وجرب‏ ‏الحروب‏ ‏والكروب‏. ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏يقول‏: ‏الرب‏ ‏يرعاني‏.‏ ليس‏ ‏معني‏ ‏رعاية‏ ‏الرب‏. ‏أن‏ ‏يجعله‏ ‏يسير‏ ‏في‏ ‏الطريق‏ ‏الواسع‏!‏ كلا‏, ‏بل‏ ‏يرعاه‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏الضيقة‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anstasia.ahlamontada.com
lola
مشرفه
مشرفه
lola


عدد المشاركات : 1066
تاريخ التسجيل : 24/08/2007

تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2   تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Emptyالأحد أكتوبر 14, 2007 5:42 pm

ربنا يعوضك تعب محبتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
† jos †


ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 42
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Empty
مُساهمةموضوع: رد: تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2   تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2 Emptyالخميس أكتوبر 18, 2007 4:47 pm

شكرا لولا علي مرورك وتشجيعك ربنا يباركك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anstasia.ahlamontada.com
 
تأملات‏ ‏في‏ ‏المزامير لقداسة البابا شنودة الثالث 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Anstasia Forum :: المنتدى المسيحى العام :: قداسه البابا-
انتقل الى: