Anstasia Forum
تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ،التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . يسوع معاك
Anstasia Forum
تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ،التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . يسوع معاك
Anstasia Forum
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.



 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
† jos †


ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 42
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Empty
مُساهمةموضوع: تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين   تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Emptyالأربعاء ديسمبر 05, 2007 3:31 pm

بمناسبة عيد القديس ابو سيفبن ما رقريوس
كل سنة وكل اعضاء المنتدي بخير وسلام
[center]مديح الشهيد العظيم ابى سيفين فـيلوباتيـر مرقوريوس
تعالوا نتهلل بالألحان ونرتل للفادي الديان في عيد شهيد بطل الأيمان
فـيــــلوباتيـــــر مرقوريوس

يا الهنا نهدي لك المديح في قديسك شهيد المسيح محب الاب أيمانه صحيح
بالبركة اشملنا يوم عيدك بالنعمة ثبت أولادك نلت الاكاليل أكملت جهادك
أبو سيفين بطل مغوار له قصة تلحن بالأوتار شجاع صامت لا يهاب النار
والده كان صياد في الصحراء صار بشجاعته من الأمراء عاش بين أكابر و وزراء
صار الوالد بعماده نوح و ألام سفينة مملؤة بالروح و ملاك أعطاه اسما ممدوح
وشفيع العيلة الملاك ميخائيل قادها في خوف عمانؤئيل ثمرتها هذا البطل النبيل
فروسية تعلم و هو شاب و لذا اسند له عمل الأب و تعاظم فصار أركان حرب
افزع داكيوس حرب البربر فجمع جنوده و العسكر رئيسهم ثابت لا يتكدر
لا تخشى يا قيصر من أعدائك الهي قادر يعطيك مناك بهلاكهم علي يد فتاك
ميخائيل أعطاه سيفا من نار قائلا إذا أهلكت البربر لا تنسي إلهك يا مختار
دخل الحرب بقوة و أيمان و في يديه يلمع سيفان خارت الأعداء اسفل الحصان
بسرعة انحلوا و زالوا و جنود رومية هتفوا و قالوا أميرنا قد نصره إلهه
أعطى الملك رتب و نياشين و كرامات للرؤساء القادمين اكثرها لبطله أبي سيفين
دعاهم الكافر للسجود و التبخير لابولون المعبود تخلف عنهم وصار في صمود
أنا لا اسجد لحجر و ذهب الهتك لم تنفع في الحرب نزع المنطقة مع الرتب
الهي و معبودي يسوع له القربان و بخوره مرفوع أنا اسجد أمامه بخشوع
علي الصليب هو فداني من الجحيم قد نجاني لا أنكره و اترك إيماني
دهش داكيوس و طلب إليه بوعود براقة اثني إليه وعدك فاني لا انظر إليه
لا تخالف و قدم الطاعة لئلا تهان وسط الجماعة شهيدنا رفض قوله بشجاعة
أمر بجلده أمام العسكر بالهنبازين عظمه تكسر كشطوا جلده فلم ينكر
مدوه علي اسياخ حديد و النار علي جنبيه تقيد ذاق عذبات مره هذا الشهيد
وضع في الحبس بأمر الممقوت شفاه ملاك و ذاق الملكوت من يؤمن بيسوع لا يموت
ربه أقامه صرخ جنوده له نسجد و نحن عبيده لا نهاب الموت بل معه نريده
في قيصرية اخذ الأكاليل بعد إن عزاه عمانوئيل قبل إلام السيف بتهليل
شهادته في خمسة وعشرين هاتور ترك الدنيا و سكن في النور من يشفع به لا يخور
ينادي له كل المؤمنين بداله يصيحون قائلين انجدنا يا اله أبو سيفين
اللم يرحمنا بصلاتك و يهدينا لنسلك في صفاتك و يزيد أفرحنا ببركاتك
في تسعة بؤونة له تذكار عيد دخول عضوه لمصر بتماجيد ذخيرة ثمينة تمنح تجديد
كم شفي مرضي و فتح عميان و أنقذ أولاده من الشيطان قاضي ماهر ينصف ببيان
وله أيضا ذكري تطيب في خمسة و عشرين من ابيب تدشين كنيسة الحبيب
انطونيوس كبير القديسين كان يصلي في بلده لسنين في كنيسة الشهيد أبى سيفين
هو شفيع قوي للعذارى كالقديسة دميانة البارة و جميع من يسلك بطهارة
نجنا من شر بذياقولوس كما خلصت الأب باسليوس و قتلت الجاحد يوليانوس
ثبتنا يا رب علي الأيمان شدد سواعد الكسلان نغلب فقد فاز ببيان
يا رب انصرنا بصليبك في مدح صفيك بي اثلوفوروس ونقول جميعا اكسيوس لفيـــــــــــــلوباتيــــــــــــــر مرقوريوس

تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Philo
السنكسار
استشهاد القديس مرقوريوس أبى سيفين بالقرن الثالث الميلادى 25 هـاتور
في مثل هذا اليوم استشهد القديس مرقوريوس الشهير بابي السيفين ، وقد ولد هذا القديس بمدينة رومية من أبوين مسيحيين ، فأسمياه فيلوباتير وأدباه بالآداب المسيحية ، ولما بلغ دور الشباب انتظم في سلك الجندية أيام الملك داكيوس الوثني ، وأعطاه الرب قوة وشجاعة أكسبته رضاء رؤسائه فدعوه باسم مرقوريوس ، وكان من المقربين لدي الملك ، وحدث إن ثار البربر علي رومية فخرج داكيوس لمحاربتهم ففزع عندما رأي كثرتهم ، ولكن القديس مرقوريوس طمأنه قائلا “لا تخف لان الله سيهلك أعداءنا ويجعل الغلبة لنا" ، ولما انصرف من أمام الملك ظهر له ملاك في شبه إنسان بلباس ابيض اعطاه سيفا قائلا له "إذا غلبت أعدائك فاذكر الرب إلهك" ، فلما انتصر داكيوس علي أعدائه ورجع مرقوريوس ظافرا ظهر له الملاك وذكره بما قاله قبلا ، أي إن يذكر الرب إلهه ، أما الملك داكيوس فأراد إن يبخر لأوثانه هو وعسكره ، فتخلف القديس مرقوريوس ، ولما أعلموا الملك بذلك استحضره وأبدي دهشته من العدول عن ولائه له ، ووبخه علي تخلفه ، فرمي القديس منطقته ولباسه بين يدي الملك وقال له "إنني لا اعبد غير ربي والهي يسوع المسيح" ، فغضب الملك وأمر بضربه بالجريد والسياط ، ولما رأي تعلق أهل المدينة والجند به ، خشي الملك إن يثوروا عليه بسببه ، فأرسله مكبلا بالحديد إلى قيصرية ، وهناك قطعوا رأسه فكمل جهاده المقدس ونال إكليل الحياة في ملكوت السموات
شفاعته تكون معنا ولربنا المجد دائما ابديا امين
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anstasia.ahlamontada.com
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
† jos †


ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 42
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Empty
مُساهمةموضوع: رد: تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين   تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Emptyالأربعاء ديسمبر 05, 2007 3:37 pm

سيرة الشهيد
++ نشأه القديس:-
+ ولد القديس العظيم أبى سيفين عام 225م فى مقاطعة (سيكطس) رومانيا حالياً..
وسمى بإسم (فيلوباتير) وهو أسم يونانى معناه ...(محب للآب )
وكان والديه وثنيين لكنهما أعتنقا المسيحية عن طريق رؤية سماوية ، فأعتنقا الامير (جورديانوس)
والد القديس وصار إسمه فى المعمودية (نوح) واعتمدت زوجته باسم ( سفينة)
إشارة الى نجاتهما ،اما فيلوباتير اعتمد باسمه ، واعتمد كل اهل بيتهم.
وبدأت الاسرة السلوك بمخافة الله وحسب وصاياه وصار الملاك ميخائيل شفيع الاسرة
++ إلتحاقه بالجيش:-
+ التحق القديس بالجيش وهو فى سن السابعة عشر من عمره وكان معروف عنه بالشجاعة فى الحروب
ومنحه الله مواهب كثيرة وكان لا يهاب شئ ويثق فى أن الله معنا ...وكان لسان حاله يقول:-
"أستطيع كل شئ فى المسيح الذى يقوينى"
حتى اعجبوا به كل الرؤساء حيث انه فيه سمات القائد الشجاع الماهر وكان افضل حامل سلاح فى فرقته.
وأطلقوا عليه لقب (مرقوريوس) وهو اسم احد الكواكب ويرمز للنصر والجلال
ومع كل هذا كان فيلوباتير متضعاً جداً يحفظ نفسه وقلبه وروحه وجسده طاهراً
وفى حرب البربر امر الامبراطور الجيش بالهجوم عليهم وكان من ضمن الجيش البطل فيلوباتير مرقريوس
وبينما كانت المعركة فى أشد مراحلها ..
ظهر ملاك الرب للقائد مرقوريوس فى شبه رجل منير يرتدى ملابس
بيضاء وفى يده سيفاً وخاطبه قائلاً:" يا مرقوريوس عبد يسوع المسيح أنى أرسلت إليك لأساعدك وأقودك للنصر فخذ هذا السيف من يدى وحارب به البربر وعندما تغلب أذكر الرب إلهك.
وهنا شعر القديس بقوة إلهية تغمره وأسرع وقتل ملك العدو واعداد غفيرة من قواد وجنود الاعداء حتى ان البربر
اصابهم زعر وهربوا من أمامه.
وعندما علم ديسيوس الملك بالنصر العظيم الذى حققه البطل مرقوريوس أحضره وقام بتكريمه ومنحه ألقاباً
ونياشين كثيرة وعينه القائد الأعلى للقواد المسلحة الرومانية
+ ظهر له الملاك ميخائيل أثناه صلاته " واخبره بأنه سوف ينال العذابات العديدة على اسم ربنا يسوع
المسيح وأنه سوف يكون حافظاً له وسيقويه حتى يكمل شهادته .
طلبه الامبراطور ومدحه وتوجه هووكل اعوانه للمعبد لتقديم القرابين للآلهه ظناً منه انها سبب النصر
اما البطل مرقوريوس انصرف الى معسكره.. فوشى به احد الحاقدين عليه للامبراطور انه لم يقدم القرابين
والسجود للآلهه كما امر المنشور الامبراطورى ..
فصعق الإمبراطور عند سماعه لهذا الخبر وارسل له ليتحقق بنفسه قائلاً له :-
لقد جعلتك قائدا اعلى للقوات المسلحة ووهبتك كرامات ونياشين كثيرة بسبب جرائتك وقد وهبتك الآلهه النصر
فهل انت تزدرى بها حقاً ولم تقدم لها التكريم والشكر والعبادة الائقة؟.
فأجاب البطل بكل شجاعة:-" ان آلهتك المصنوعة من الحجارة لاتهب النصر او الفشل .. فهى
لها افواه ولم تتكلم ولها أعين ولم ترى ولا تبصر ،لها أذان ولم تسمع مثلها يكون صانعها ،
اما انا فقد انتصرت على البربر بقوة ونعمة ربى والهى يسوع المسيح..
فنزع الاوسمة والنياشين فى شجاعة متناهية وهو يقول:- "لتكن لك كرامتك يا جلالة الامبراطور وليرجع لك
كل ماقدمته لى .. لانى لم اعبد الا ربى ومخلصى يسوع المسيح الذى يحق له كل اكرام وسجود وهنا القى القديس
المنطقة الذهبية عند اقدام الامبراطور وهو يصيح مجاهراً :-" انا مسيحى اسمعوا كلكم . انا مسيحى"
وكان الامبراطور غير مصدق كل ماسمعه من البطل وشجاعته ونظر له ولوجهه البارع الجمال الوردى اللون المختلط بالبياض .. واخد يلاطفه محاولاً ان يثبته عن عزمه بإغرائات كثيرة ولكن القديس كان مثل الصخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anstasia.ahlamontada.com
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
† jos †


ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 42
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Empty
مُساهمةموضوع: رد: تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين   تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين Emptyالأربعاء ديسمبر 05, 2007 3:40 pm

وصاح بكل شجاعة " انا لن اترك عبادة إلهى يسوع المسيح من أجل كرامات وقتية فانية ..
وسأظل بنعمته أميناً له حتى الموت ...
وهنا هدده الامبراطور بالعذاب الشديدة
ولكن البطل اجاب عليه قائلاً" لى الحياه هى المسيح والموت هو ربح"
ان العذاب على اسم ربى هو شرف كبير لىّ ، اعلم يا سيدى الملك انى مستعد لا انا أتألم فقط بل انا اموت على اسمه
القدوس. ثم صرخ فيه بكل شجاعة قائلاً : كل ماتريد ان تفعله بى إفعله ولا تتردد
العذاباااااااااااااااات
فأمر الامبراطور بأن يجرد من ملابسه ويربط بين أربعة أوتاد على أرتفاع ذراع من الأرض وان يضرب بدبابيس حادة ووقف ينظره متعجباً من صبره واحتماله للآلام واخذ يستهزا به قائلا .. "اين هو إلهك؟
واين شجاعتك وقوتك فى الحروب ؟
وامر ان يمزقوا جسده بأمواس حاده وأن يشعلوا تحته جمراً ليحترق ولكن سرعان ماإنطفأت النار
بسبب سيول الدماء النازفة بغزاره من جسده .
ثم ألقوا به فى السجن وكان على وشك الموت من كثرة مانال من عذابات
وكان يلتقط انفاسه بصعوبة شديدة ... وإذ بالسجن أضاء بنور شديد وظهر له ملاك الرب وقواه ولمس
جراحه وشفاه من كل ألم حتى نهض ووقف يسبح ويمجد الله
واندهش الامبراطور عندما رآه فى اليوم التالى واشد غيظاً وعهده بعذابات شديدة لم يتراجع عن عنده
اما القديس فكان قوياً شجاعاً........
فغضب وامر باحضار اسياخ حديدية محماه لتوضع تحت القديس وأن يسلط على جانبيه مشاعل نارية متوهجة
واثناء التعذيب فوجئ الجميع بإنتشار رائحة زكية جداً عطرت المكان كله بدلاً من رائحة الدخان ،
وأعلن الجمع الحاضر الايمان بالرب يسوع ونالوا اكاليل الشهادة.
فصعق الامبراطور وامر ان يعلق القديس فى شجرة منكس الرأس وأن يربط فى عنقه حجر ضخم حتى يختنق ويموت سريعاً ولكن ظل القديس قوياً يحتمل العذابات، وألقوا به فى السجن حتى يلفظ أنفاسه .......
ولكنه ظل يصلى هذه الليلة كلها .
وظهر له الملاك وقواه وشفاه ........
وكانت المفاجأه المحزنة للامبراطور ، اذبه يجد مرقوريوس على قيد الحياه وسليم تماماً وقال له " يا مرقوريوس اشفق على جسدك واعدل عن عنادك لتستريح .... اما القديس قال له :-" فإنى احسب ان آلام الزمان الحاضر لاتقاس بالمجد العتيد ان يستعلن فينا ، ولما رأى الامبراطوران لاأمل فى اقناعه أمر بإحضار سوطاً مثبتاً فى أطرافه أربعة قطع حديدية وان يجلدوه به حتى يتناثر لحمه وينزف دمه .
اما البطل فكان كالحجر الماس إذا أختبر حلاوة الألم لانها الوسيلة التى يتذوق بها حلاة الملكوت ...
وهكذا وقف القديس بكل شجاعة ولسان حاله يقول : لا يوجد شئ فى العالم يستطيع أن يحولنى عن إيمانى بالمسيح .. لاسيف ولا صليب .. ولا أنياب الوحوش الضاريوأخيراً عندما فشلت كل المحاولات.. امر بأخذه الى قيصرية الكبادوك لتؤخذ رأسه هناك بحد السيف.ة ولا النار المتلهبة. وها هو جسدى أمامكم أفعلوا
به ماتريدون !! وهناك طلب منهم أن يتركوا ليصلى قبل تنفيذ الحكم،وبينما كان القديس مستغرقاً فى الصلاه شاخصاً الى السماء ظهر له السيد المسيح له المجد بنور بهائه
+ ياحبيبى مرقوريوس .. قد صعدت صلواتك وطلباتك إلىّ.. فتعال الآن لتستريح مع الأبرار وترث إكليل الحياه.
+ إن أسمك سيكون شائعاً فى كل المسكونة كما ستظهر قوات كثيرة فى البيع التى ستبنى على إسمك .
+ والذى يكتب سيرة شهادتك سأكتب إسمه فى سفر الحياه.
+ ومن يطيب رفاتك على الأرض سألبسه الحلل النورانية فى يوم الدينونة.
+ وكل من يبنى بيعة على اسمك سأعد له مسكناً فى أورشاليم السمائية كما أجعل الملاك ميخائيل لكل بيعة
على أسمك الى الأبد .. ويحفظ خطوات من يأتى إليها فى يوم تذكارك لسماع أتعابك وأخذ بركتك .. وأقبل سؤالك.
+ وكل من يهتم بعمل وليمة للمساكين فى يوم عيدك أجعله مستحقاً للجلوس فى وليمة عرس السماء .
+ وكل من يكون فى شدة ويدعونى بإسمك أخلصه .
+ وكل أمرأة عاقر إذا سألتنى بإسمك سأمنحها البنين.
+ وكل من يسمى ولده بإسمك تكون بركتى عليه ولا يكون عنده غلاء ولا وباء طوال أيام حياته على الأرض.
++نواله لإكليل الشهادة:-
وعندما انتهى السيد المسيح من حديثه مع القديس ..إختفى بعد ان باركه ففرح جداً وسجد خاشعاً ثم إلتفت الى السياف والجند المحيط به وقال لهم وهو متهللك-
الأن تمموا كل ما أمرتم به ..
فتقدم السياف وضرب رأس القديس ضربة حادة فصلت رأسه عن جسده فنال إكليل الشهادة على إسم المسيح..
وكان ذلك فى الساعة الثالثة من النهار فى يوم 25 هاتور الموافق 4 من شهر ديسمبر عام 250م وكان يبلغ من العمر 25 سنة
تحتفل الكنيسة بثلاثة تذكارات سنوية للقديس:-
+ عيد أستشهاده فى 25 هاتور الموافق 4 ديسمبر .
+ عيد تكريس أول كنيسة بإسمه فى قيصرية الكبادوك فى 25 أبيب
أول أغسطس .. وقد تم تكريس كنيسته الأثرية فى مصر القديمة
بعد ذلك فى نفس التذكار .
+ تذكار وصول زخيرة من رفات الشهيد فى 9 بؤوبة الموافق 16يونية .
بركة صلوات القديس فيلوباتير أبى سيفين تكون مع جميعكم
آميـــــــــــــــــن

_________________
يا رب لست أعلم ما تحمله الأيام لى و لكن يكفينى شيئا واحدا..... ثقتى أنك معى تعتنى بى و تحارب عنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.anstasia.ahlamontada.com
 
تمجيد وسنكسار وسيرة الشهيد العظيم ابى سيفين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Anstasia Forum :: المنتدى المسيحى العام :: سير القديسين :: المدائح والتماجيد-
انتقل الى: