Anstasia Forum
تحية طيبه في المسيح / عزيزي الزائر : في حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا ينبغي عليك ،التسجيل أولآ بالضغط هنا حتى تتمكن من المشاركة معنا . يسوع معاك



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ام النور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 37
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: ام النور   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:56 am

وُلدت هذه العذراء بمدينة الناصرة حيث كان والداها يقيمان، وكان والدها متوجع القلب لأنه عاقر. وكانت حنة أمها حزينة جدًا فنذرت لله نذرًا وصلَّت إليه بحرارة وانسحاق قلب قائلة: "إذا أعطيتني ثمرة فإني أقدمها نذرًا لهيكلك المقدس". فلما جاء ملء الزمان المعين حسب التدبير الإلهي أٌرسِل ملاك الرب وبشر الشيخ يواقيم والدها الذي أعلم زوجته حنة بما رأى وسمع، ففرحت وشكرت الله، وبعد ذلك حبلت وولدت هذه القديسة وأسمتها مريم. لما بلغت مريم من العمر ثلاث سنوات مضت بها أمها إلى الهيكل حيث أقامت إثنتي عشرة سنة، كانت تقتات خلالها من يد الملائكة. وإذ كان والداها قد تنيحا تشاور الكهنة لكي يودعوها عند من يحفظها، لأنه لا يجوز لهم أن يبقوها في الهيكل بعد هذه السن. فقرروا أن تخطب رسميًا لشخصٍ يحل له أن يرعاها ويهتم بشئونها، فجمعوا من سبط يهوذا اثني عشر رجلاً أتقياء ليودعوها عند أحدهم وأخذوا عصيهم وأدخلوها إلى الهيكل، فأتت حمامة ووقفت على عصا يوسف النجار، فعلموا أن هذا الأمر من الرب لأن يوسف كان صِديقًا بارًا، فتسلمها وظلت عنده إلى أن أتى إليها الملاك جبرائيل وبشرها بتجسد الابن منها. بعد صعود السيد المسيح إلى السماء، إذ كانت العذراء مريم ملازمة الصلاة في القبر المقدس ومنتظرة ذلك الوقت السعيد الذي فيه تُحَل من رباطات الجسد، أعلمها الروح القدس بانتقالها سريعًا من هذا العالم الزائل. ولما دنا الوقت حضر التلاميذ وعذارى جبل الزيتون، وكانت السيدة العذراء مضطجعة على سريرها وإذا بالسيد المسيح قد حضر إليها وحوله ألوف من الملائكة، فعزاها وأعلمها بسعادتها الدائمة الذاهبة إليها، فسُرَّت بذلك ومدت يدها وباركت التلاميذ والعذارى، ثم أسلمت روحها الطاهرة بيد ابنها وإلهها فأصعدها إلى المساكن العلوية. أما الجسد الطاهر فكفنوه وحملوه إلى الجسمانية، وفيما هم ذاهبون به اعترضهم بعض اليهود ليمنعوا دفنه، وأمسك أحدهم بالتابوت فانفصلت يداه من جسمه وبقيتا معلقتين حتى آمن وندم على سوء فعله، وبتوسلات التلاميذ القديسين عادت يداه إلى جسمه كما كانت. لم يكن توما الرسول حاضرًا وقت نياحتها واتفق حضوره عند دفنها فرأى جسدها الطاهر مع الملائكة صاعدين به، فقال له أحدهم: "أسرع وقبِّل جسد الطاهرة مريم"، فأسرع وقبَّله. وعند حضوره إلى التلاميذ أعلموه بنياحتها فقال لهم: "أنا لا أصدق حتى أعاين جسدها، فأنتم تعرفون كيف شككت في قيامة السيد المسيح". فمضوا معه إلى القبر وكشفوا عن الجسد فلم يجدوه فدهش الكل وتعجبوا، فعرَّفهم توما الرسول كيف أنه شاهد الجسد الطاهر مع الملائكة صاعدين به، وقال لهم الروح القدس: "إن الرب لم يشأ أن يبقى جسدها في الأرض". وكان الرب قد وعد رسله الأطهار أن يريها لهم في الجسد مرة أخرى، فكانوا منتظرين إتمام ذلك الوعد الصادق حتى اليوم السادس عشر من شهر مسرى حيث تم الوعد لهم برؤيتها. وكانت سنو حياتها على الأرض ستين سنة جازت منها اثنتي عشرة سنة في الهيكل وثلاثين سنة في بيت القديس يوسف البار وأربعة عشرة سنة عند القديس يوحنا الإنجيلي كوصية الرب القائل لها: "هذا ابنك" وليوحنا: "هذه أمك". قد بنيت أول كنيسة على اسمها بمدينة فيلبي، وذلك أنه لما بشر الرسولان بولس وبرنابا بين الأمم آمن كثيرون منهم بمدينة فيلبي وبنوا فيها كنيسة على اسم البتول والدة الإله. باركت السيدة العذراء أرض ببركة خاصة مرتين: الأولى في اختصاصها مصر للهروب إليها مع الطفل يسوع ويوسف النجار من وجه هيرودس، والثانية في تجليها في مناظر روحانية نورانية داخل قباب الكنيسة المدشنة على اسمها الطاهر في منطقة الزيتون من ضواحي مدينة القاهرة وفوقها وذلك في يوم 2 إبريل سنة 1968م (24 برمهات سنة 1684 ش) والذي استمر لعدة ليالي متوالية. تُعيِّد الكنيسة بتذكار ميلادها في يوم الأول من بشنس، وتذكار دخولها الهيكل في الثالث من شهر كيهك، وتذكار نياحتها في الحادي والعشرين من شهر طوبة، وتذكار صعود جسدها إلى السماء في يوم السادس عشر من شهر مسرى، وتذكار بناء أول كنيسة على اسمها في الحادي والعشرين من شهر بؤونة، وتذكار تكريس الكنيسة التي على اسمها بدير المحرق والتي باركها السيد المسيح بحلوله فيها مع تلاميذه وقت تكريسها في السادس من شهر هاتور، وتذكار تجليها في كنيسة الزيتون في 24 برمهات.

* العذراء في القداس الالهي:
انتى ارفع من السمائيين واجل من الشاروبيم وافضل من السيرافيم واعظم من طغمات الملائكه الروحانين
انتى فخر جنسنا بك تكرم الطهاره والعفه الحقيقيه اذ تفضلت على الخلائق التى ترى عظمه وكرامه الرب المسجود الذى اصطفاك وولد منك (من اجل هذا كرامتكجليله وشفاعاتك زائده فى القوه والاجابه كثيرا)(من ميمر للانبا بولس البوشى)
كنسيتنا القبطيه تقدم للعذراء مريم تطويبا وافرا وتمجيدا لائقا بكرامتها الساميه واذ نتبع صلوات التسبحه اليوميه ومزامير السواعلى والقداس الالهى نجد تراثا غنيا من التعبيرات والجمل التى تشرح طوباوياتها وتذكر جميع الاوصاف التى خلعتها عليها الكنيسه وهى ماخوذه عن اصاله لاهوتيه وكلها من وضع اباء قديسين ولاهوتيين استوحوها من الله ومن رموز ونبوات العهد القديم التى تحققت فى شخصيه العذراء
فى الابصلموديه المقدسه السنويه
الذى يحوى التسبحه اليوميه نجد فى الايام العاديه تمجيدا لاسم العذراء فى بدء صلاه نصف اللليل فى القطعه الخاصه بالقيامه نخاطبها قائلين كل الافراح تليق بك يا والده الاله لانه من قبللك رجع ادم الى الفردوس ونالت الزينه حواء عوض حزنها " ونطلب شفاعاتها فى اخر لبشين الهوس الاول والتانى وكذا فى اول صلاه المجمع..
وهناك ثلاثه ذكصولوجيات اى تماجيد خاصه بالعذراء تقال فى صلاه عشيه ونصف الليل وباكر وتحوى كثير من العبادات التى تمجد طوباويتها مثل " زينه مريم فى السماويات العلويه عن يمنها حبيبها تطلب منه عنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.anstasia.ahlamontada.com
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 37
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: ام النور   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:57 am

وفى نهايه كل ذكصولوجيه نكمل السلام لك ايتها العذراء الملكه الحقيقيه السلام لفخر جنسنا ولدت لنا عماتوئيل نسالك اذكرينا ايتها العفيفه الامينه لدى ربنا يسوع المسيح ليغفر لنا خطايانا"
وحسب النظام الاساسى للتسبحه اليوميه تصلى المقدمه والهوساتالثلاته والاولى ومديح الثلاثه فتيه والمجمع والذكصولوجيات فالهوس الرابع ثم الابصاليه واليوم وتذاكيه هى تمجيد لولاده الاله العذراء
فى رفع بخور عشيه وباكر:
ترتل ارباع الناقوس بعد صلاه الشكر وفيها تختلف الجمل نرسل بها السلام للعدرا فى الايام الواطس او الادام ثم نكمل "السلام للك يامريم سلام مقدس السلام لك يا مريم سلام ام القدوس" وتصلى القطع التى تسبق قانون الايمان واولها السلام لك ايتها القديسه وبعض الذكصولوجيات وقانون الايمان
فى مزامير السواعى:
رتبت الكنيسه فى صلاه الاجبيه قطعا مختاره بعد الانجيل كل ساعه فى نظام دقيق تختص القطعه الثالثه دائما بطلب شفاعات العذراء وبعض هذه القطع تلقب العزراء المكرمه الحقانيه الحامله عنقود الحياه والممتلئه نعمه وسور خلاصنا والحصن المنيع غير المنثلم باب الحياه العقلى .
فى القداس الالهى :
هنا يجرى ذكرى تطويب العذراء فى حوالى عشر اجزاء مثل:
فى لحن البركه : وقبل رفع الحمل يقال النشيد الكنسى للعذراء ومطلعه السلام لمريم الملكه ونبع الكرمه والتى لم تشخ "
بعد صلاه الشكر: ترتل فى الصوم المقدس اعداد من المزمور(87) الذى يشير الى العذراء باعتبارها مدينه الله المقدسه وهى اساساته فى الجبال المقدسه "
عند رفع البخور
:يقال فى الاعياد وايام الفطر لحن هذه المجمره الدهب"
قبل وبعد قراءه الابركسيس : ويتغير المرد الخاص بالعذراء فى خمس مناسبات من السنه القبطيه.
مردات الانجيل: وهذه تختلف فى الاحدين الاوليين من شهر كيهك عنها فى الاحدين الاخريين فضلا عن طلب شفاعتها فى ايام السنه العاديه بعد تطويب كل يوم.
قانون الايمان : ابرزت الكنيسه اهميه شخصيه العذراء مريم كوالده الاله فى التقليد الكنسى بعد انعقاد مجمع افسس مباشره 431م وذلك لضبط مفهوم التجسد الالهى ومقاومه بدعه نسطور وهكذا اضافت مضمون العقيده التى اقرها هذا المجمع فى مقدمه قانون الايمان والتى مطلعها نعظمك يا ام النور الحقيقى."
اسبسمسات ادم وواطس: هى تقال بعد صلاه الصلح وقبل قداس المؤمنين واشهرها افرحى يا مريم العبده والام..."
فى مجمع القديسين وبعده: طبقا لمركز العذراء فى الطقس الكنسى يطلب الكاهن شفاعتها على راس قائمه اعضاء الكنيسه المنتصره فى صلاه المجمع . وكذا فى صلاه البركه والطلبه الختاميه ثم تردد قطعه بصلوات وشفاعات ذات كل قداسه الممجده الطاهره المباركه..."
ما يقال فى التوزيع :
يردد لحن خبز الحياه الذى نزل من السماء واهب الحياه للعالم وانت ايضا يا مريم حملت فى بطنك المن العقلى الذى اتى من الاب"
من بعد العرض السريع للترتيب الكنسى الخاص بالسيده العذراء مريم نلاحظ مقدار الغنى والوفره فى الصلوات والتسابيح المخصصه لتطويب وتمجيد العذراء مريم كما تقضى الكنيسه يوميا عده ساعات فى تكريم العذراء بالتسابيح الرائعه والالحان الرقيقه والمردات التشفيعيه المنسكبه .
ليتنا نقارن ذللك بكميه علاقتنا الشخصيه بالعدرا مريم فى واقعتا اليومى لتنطلق قلوبنا والسنتنا على الدوام لنمجد هذه التى قالت عن نفسها " هوذا منذ الان جميع الاجيال تطوبنى
* من تشبيهات العذراء في العهد القديم:

قدس الأقداس : الموضع الذى لا يدخل اليه إلا رئيس الكهنة مرة واحدة فى السنة....إشارة إلى المسيح رئيس الكهنة الذى دخل بطن العذراء مرة واحدة ولم يدخل فى هذا الموضع إنسان أخر.
تابوت العهد : من خشب لا يسوس إشارة إلى نقاوة معدن العذراء ومغش بالذهب أشارة إلى التحافها بالاهوت.
الغطاء الذهبى : وهو يرمز للمسيح الكفارة الحقيقية التى غطت خطايانا.
قسط الذهب : الذى فيه المن إشارة إلى المسيح خبز الحياة .
المنارة الذهبية : العذراء هى حاملة النور الحقيقى الذى ينير لكل الناس.
المجمرة الذهب : حاملة جمر النار المباركة ....التى هى نار اللاهوت وبخور الخلاص.
عصا هرون : التى أفرخت وانبتت بدون زرع مثال ولادة العذراء للمسيح بدون زواج.
زهرة البخور : التى تفيح برائحة الخلاص لكل من فى الكنيسة.
المائدة الذهبية : حاملة خبز التقدمة إشارة للمسيح خبز الحياة.
* فضائل العذراء مريم:
بنت السيدة العذراء حياتها على فضائل أساسية وبدونها صعب أن يخلص الإنسان، أو أن يكون له حياة أبدية، أو يقتنى المسيح فى أحشائه كما اقتنته السيدة العذراء فى أحشائها، وهذه الفضائل الأربعة هى:
- فضيلة النعمة.
- فضيلة الحوار.
- فضيلة الاتضاع.
- فضيلة التسليم
. 1- فضيلة النعمة :
قال لها الملاك: "سلام لك أيتها الممتلئة نعمة" كلمة (نعمة = خاريس).. أصل الكلمة يقصد "فعل الروح القدس".. فعندما يملأ روح الله الإنسان يملأه من النعمة.
ما معنى يملأه نعمة؟
أى يفعل فيه فعلاً إلهياً مقدساً ومكرساً ومدشناً هذا الإنسان، فيصبح هذا الإنسان مكان وهيكل لسكنى الروح القدس.
"أما تعلمون أنكم هيكل الله وروح الله يسكن فيكم" إذن النعمة هى عمل الروح القدس.. فالعذراء وهى طفلة فى الهيكل.. فتحت قلبها لعمل الروح القدس، لذا كان طبيعياً أن يحل فيها الروح القدس.
وهنا أريد أن أسألكم أحبائى الشباب ما مدى شبعى بوسائط النعمة؟
فالسيدة العذراء: فى الهيكل إما أن تصلى أو تقرأ.. أو تخدم الذبيحة بطريقة ما، هذه الثلاث وسائط التى تملأنا نعمة. نصلى كثير.. نقرأ الإنجيل كثير.. نتحد بذبيحة الأفخارستيا، هذه هى النعمة وسكنى الروح القدس والمصاحبة الربانية للإنسان.
ألا يقال أنه: "يوجد صديق ألزق من الأخ" المسيح يحب أن يكون صديق لنا وساكن بداخلنا، والمسيح لا يسكن بداخلنا إلا بعد أن يملأنا بالنعمة أولاً.. ألم يسكن داخل العذراء بعد أن ملأها نعمة.
وهكذا فأنت عندما تصلى تتغذى، لأن الصلاة تماماً كالحبل السرى للجنين فى بطن أمه، لولا هذا الحبل السرى يموت الجنين.. وأيضاً يوجد بيننا وبين الله حبل سرى.
فالله يسكب دمه الإلهى ويسكب نعمته فى أحشائنا، الله يعمل فينا من خلال نسمة الحياة التى هى الصلاة، فالصلاة هى الأكسجين أو الغذاء.
يقول الكتاب: "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان.. بل بكل كلمة تخرج من فم الله".
إذن الذى لا يقرأ الكتاب المقدس يجوع... ومن يجوع يموت... الخبز للجسد كالكتاب المقدس للنفس، ومثلما الخبز يشبع الجسد وأساسى لحياته، كذلك الكتاب المقدس أساسى لشبع النفس.
فى الصلاة نشبع بالسمائيات، وفى الكتاب المقدس نشبع بكلمة الله "وجد كلامك فأكلته فكان كلامك كالشهد فى فمى".
ونتغذى أيضاً من خلال الأسرار المقدسة "لأن من يأكل جسدى ويشرب دمى يثبت فىّ وأنا فيه" الصلاة خبز والكتاب خبز والتناول خبز.
والإنسان يشبع من خلال هذه الثلاثة أنواع من الخبز الروحانى.
2- فضيلة الحوار :
لم يكن هناك تعامل مع الله على أنه ساكن بالسموات، ونحن هنا على الأرض وبيننا وبين الله مسافة كبيرة، ولكن السيدة العذراء أحست أن الله أباها، وبدأت تقيم حواراً معه، فحتى عند بشارة الملاك لها بأنها ستحبل وتلد أبناً كانت تستطيع أن تصمت على الأقل خوفاً ورهبة، ولكنها بدأت تسأل: "كيف يكون لى هذا؟" وكان رد الملاك لها محاولاً أن يوضح لها ويفسر ذلك... "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك..." وكان سؤال العذراء استفسارى فى حوار بنوى، وليس حوار فيه روح الشك، فالعذراء كان بينها وبين الله دالة، ما أحلى أن تكون موجودة بينك وبين ربنا يسوع هذه الدالة البنوية.
نحن لا نريد أن نتكلم والله يسمع فقط، ولكن الله أيضاً يتكلم وأنت تسمع "تكلم يارب فإن عبدك سامع" بيننا وبين ربنا حوار.. مناجاة.. محادثة.
ولنتأمل يا أحبائى فى قصة السامرية.. 8 مرات يسألها الرب يسوع وتجيبه هى، وتسأله السامرية ويجيبها رب المجد... فالله لا يسكن فى الأعالى ويتركنا، ولكن هو يريدنا أن نتحدث معه دائماً وأن نسمعه "هلم نتحاجج يقول الرب" نريد أن نتعلم الحوار مع الله، وداود يقول إنى أسمع ما يتكلم به الرب الإله

3- فضيلة التواضع :

. عندما أعلن لها الملاك أنها ستكون أم لله كان ردها "هوذا أنا آمة الرب" آمة.. عبدة.. خادمة.. تواضع لا مثيل له من السيدة العذراء، تواضع حقيقى.. نعم فأنت تضع فى يا رب وتعطينى من محبتك، ولكن ما أنا إلا خادمة.. هل عندنا هذا التواضع الذى يحول الأم إلى آمة؟ كلما أنكسر الإنسان أمام الله كلما أنتصر على التجارب، فالانكسار أمام الله، هو طريق الانتصار، من يتواضع يرفعه الله "أنزل الأعزاء عن الكراسى ورفع المتواضعين".
وكانت السيدة العذراء كلها وداعة، وكلها تواضع، فهى سمة ظاهرة جداً فى حياة السيدة العذراء.
4- فضيلة التسليم :
كانت هذه الفضيلة عجيبة ومؤثرة "ليكن لى كقولك"، تسبب لكِ متاعبِ.. يشك فيك يوسف.. لتكن مشيئتك يا رب، ربنا تدخل وأفهم يوسف.
ولكن أين كانت الولادة؟ لا بيت ولا فندق ولا حتى غرفة حقيرة.. إنه مزود حيوانات.. لتكن مشيئتك يارب، وها هم المجوس فى زيارة المولود، يقدم المجوس ذهباً ولباناً ومراً.. إذن لماذا الألم يارب؟ إنها رحلة صليب.. لتكن مشيئتك يارب، ويأتى سمعان ويقول: "أنه وضع لقيام وسقوط كثيرين فى إسرائيل ولعلامة تقاوم" لتكن مشيئتك يارب إنه كنز العذراء، وحتى عند تعذيب اليهود له، وعند صعوده على الصليب..
كان التسليم عجيباً "أما العالم فيفرح لقبوله الخلاص وأما أحشائى فتلتهب عند نظرى إلى صلبوتك، الذى أنت صابر عليه من أجل الكل يا أبنى وإلهى".
هل سألته لمن تتركنى؟ من ينساها... إنه تسليم فى كل مراحل الحياة.. لتكن مشيئتك.
هل نحن نفعل ذلك أن نقول: "ليكن لى كقولى" تأملوا فى هذه العبارة "لست تفهم الآن ماذا اصنع ولكن ستفهم فيما بعد". يا أحبائى .... أمام السيدة العذراء نذوب حباً وخجلاً من أنفسنا، ونشعر بالنورانية الحلوة التى تشع من وجهها، وننظر إلى سيرتها العطرة فنتمثل بإيمانها. السيدة العذراء كانت ممتلئة نعمة.. تحاور الله فى دالة متواضعة، تسلم حياتها لله كل الأيام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.anstasia.ahlamontada.com
VENA
عضو مبارك
عضو مبارك
avatar

انثى
عدد المشاركات : 685
البلد : ALEX
العمل : TEACHER
تاريخ التسجيل : 13/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: ام النور   الجمعة أكتوبر 19, 2007 4:24 pm

ميرسى يا جوس على الموضوع الرائع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
† jos †
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 3470
العمر : 37
البلد : قنا
تاريخ التسجيل : 19/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: ام النور   الإثنين أكتوبر 22, 2007 3:38 pm

شكرا فينا علي مرورك ومشاركتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.anstasia.ahlamontada.com
 
ام النور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Anstasia Forum :: المنتدى المسيحى العام :: سير القديسين-
انتقل الى: